القبلاوي يعتذر ....والجلاء يعتبر مدرب الاتحاد أحد أبنائه

القبلاوي يعتذر ....والجلاء يعتبر مدرب الاتحاد  أحد أبنائه كرة سلة سوريا

السبت، ٢٢ ديسمبر، ٢٠١٨


بكثير من الحكمة تعاملت حلب مع الأفعال وردات الفعل  التي رافقت وتلت مباراة الاتحاد والجلاء في ختام  مباريات مجموعة الشهباء بكرة السلة، والتي ارتفعت فيها الحرارة  حتى وصلت إلى درجة الغليان لاحقاً، ولا سيما بعد  انتهاء المباراة من خلال ما ظهر على وسائل التواصل الاجتماعي، واستغلال البعض ممن لا يرغبون برؤية الناديين بحالة من الود والتفاهم، لبعض الزلات التي صدرت من هذا الطرف أو ذلك، لتأليب الرأي العام، ولاستصدار مواقف من لاعب كبير، أو من شخصية مرموقة هنا أو هناك،  لصب الزيت على الخلاف الذي جرى  قبل نهاية المباراة.

نتائج الأحداث كانت سريعة جداً وتحملها مباشرة مدرب الاتحاد عثمان قبلاوي الذي تقدم باستقالته من تدريب الفريق متحملاً بذلك مسؤولية ما حدث، رافقه اعتذار سريع من القبلاوي نفسه الذي استفاق سريعاً بعد تصريحاته التي أثارت جدلاً واسعاً حين تم اجتزاؤها وتناقلها على نطاق واسع بغرض الإساءة للعلاقة التاريخية بين الناديين. هذا الفعل سبقه كلام موزون جداً لرئيس نادي الجلاء لتهدئة النفوس بين أبناء ناديه، بعد أن وصلت المناوشات الكلامية إلى حدود غير مقبولة بين الطرفين.

الرياضية (كعادتها) كانت طرفاً في التهدئة  والمصالحة التي استجاب لها الطرفان بشكل سريع، الأمر الذي يدل على صفاء القلوب، وإن ما حدث لم يكن سوى ردات فعل غير محسوبة، وزلات وسقطات وأخطاء في التعابير المستخدمة، ولا سيما أن الحديث الذي أدلى به القبلاوي كان موجهاً لجماهير ناديه التي كانت تحاوره مستهجنة الظلم الذي تعتبر أن ناديها تعرض له في هذه المباراة.

وجاءت عقوبات اتحاد كرة  السلة التي وصلت إلى حدودها القصوى بحق المدرب  وبحق نادي الاتحاد لتصب الزيت على النار، ولتساهم في تحريك الجماهير التي اعتبرت أن ما جرى كان عملاً مدروساً لإزاحة النادي عن المنافسة لمصلحة أندية أخرى.

 

الحكمة في التروي

بغض النظر عن الأسباب الموجبة للعقوبات من وجهة نظر الاتحاد، فإن مراجعة هذه العقوبات أمر ملح جداً، ولاسيما أن  المباراة لم تشهد في نهايتها أي أحداث غير طبيعية باستثناء الأخطاء التقديرية التي حصلت من إدارة فريق الاتحاد حول الوقت الممنوح للعودة إلى المباراة، و نزول عدد محدد من الجماهير إلى أرض الصالة دون التهجم على أي شخص  أو التسبب بأي أذى جسدي لأي كان، رافقه عدم  إشهار إشارات بدء منح المهلة الأولى من قبل الحكم الرئيسي، والغموض الذي رافق الطلب من الاتحاد النزول إلى الملعب بعد انتهاء المهلة، وما إلى هنالك من إجراءات قانونية بهذا الخصوص.

حتى وإن كان اتحاد اللعبة قد استند إلى تصريحات المدرب قبلاوي على إحدى الصفحات، فإن المتضررين من هذه التصريحات قد تنازلوا عن حقهم وقبلوا الاعتذار الذي صدر قبل إعلان العقوبات.

 

د. أنطوان عنة: نريد الاتحاد قوياً معافى

د. أنطوان عته رئيس نادي الجلاء قال للرياضية: نحن  نريد نادي الاتحاد قوياً معافى،  ووقفنا معه خلال الأزمة بطرق شتى، وحتى اللحظة التي نتكلم فيها لا نحمل أي ضغينة لأحد، لقد اكتفينا بقراءة العقوبات التي أصدرها اتحاد السلة على خلفية المباراة، وما تلاها من أحداث، وعليه فإننا لن نتخذ أي إجراء آخر، أياً كان نوعه، داخل المنظمة أو خارجها، وأي كلام أو حديث عن  اللجوء إلى القضاء مرفوض تماماً من قبلنا، ولن نلجأ إليه بالمطلق، طالما  نعمل تحت سقف الرياضة، وتحت مظلة الوطن  الذي يجمعنا مع إخوتنا في نادي الاتحاد وبقية الأندية السورية.

إن  التصرف الأخير الذي بدر من مدرب نادي الاتحاد، لا نعتبره أكثر من تصرف شخصي، ولم نحمل نادي الاتحاد أو جمهوره أي جزء من المشكلة، فالاتحاد كما الجلاء تعرض للظلم من هذه القضية التي أخذت أبعاداً كثيرة لم نكن نتمنى أن تصل إليها.

وبالنسبة للمدرب عثمان قبلاوي، فنحن نعتبره أحد أبنائنا، ونعامله على هذا الأساس، وطالما هو نفسه قد اعترف بالخطأ الذي ارتكبه، لم يعد لدينا ما نطالبه به،  إلا حق الوالد على ولده ، فنحن نخترمه ونحبه كلاعب مثل المنتخب الوطني والاتحاد، وحقق معهما الكثير من الإنجازات لمدينة حلب وللوطن الغالي علينا جميعاً.

ويبقى عثمان قبلاوي أخاً وابناً للجميع، وقد يكون الكلام الذي بدر منه جاء نتيجة  حالة عصبية مر بها، ونحن كمسؤولين عن الأندية الرياضية نتعامل مع أي حالة  ضمن إطارها الرياضي فقط ، ولا نحمل لها تأويلات أخرى.

 

بادرة طيبة

وكان الدكتور أنطوان عته أصدر بياناً نشره على صفحته الشخصية قال فيه: (لم يكن يوماً ناديا الجلاء أو الاتحاد حكراً على شخص أو جماعة، وإنما كانا البيت الكبير الذي يحض أبناءه على المحبة لباقي الأندية الرياضية، ضمن إطار الأخوة  والمنافسة المشروعة، ناديا الاتحاد والجلاء الجاران الكبيران  لطالما تنافسا على البطولات، ومثلا سوريتنا الحبيبة في العديد من المحافل الدولية، رفعا علم سورية عالياً، وصمدا في وجه الإرهاب حتى النصر، يجب أن يعلم القاصي والداني أن غيمة صيف لن تؤثر في العلاقات التاريخية بين الناديين العريقين، وليعلم الجميع  أننا في الاتحاد والجلاء سنظل الأخين الحبيبين واللدودين، اللذين سيسعيان معاً للنهوض بكرة السلة الحلبية والسورية).

 

معن غنوم: لا نبحث عن المشكلات

السيد معن غنوم عضو إدارة نادي الجلاء: لسنا هواة مشكلات، ولا نبحث عنها، عملنا على احتواء انفعالات الجماهير،  وحاولنا ضبط أعصاب من تسرع منهم ، وكان هدفنا الأول هو المحافظة على العلاقة الأخوية التي تربطنا مع  الجار الاتحاد. عثمان قبلاوي يبقى ابن كرة السلة، وإن أخطأ بحقنا  في مكان، فنحن نسامح ونغفر لأنه يبقى أحد أبنائنا، ولا ننسى سنوات التنافس الطويلة التي جرت بيننا وكان عثمان أحد اللاعبين المنافسين.

 

حنا دولماية: أصبح من الماضي

حنا دولماية عضو الإدارة الزرقاء قال: ما حصل أصبح من الماضي، ولا نريد العودة إليه، نحن نتمثل برأي مجلس الإدارة، ولذلك كلنا أخوة أبناء بلد واحد، ولن تفرقنا حادثة عرضية، أنا شخصياً أحب نادي الاتحاد، وأشجعه في كرتي القدم واليد، وأتمنى أن يفوز ببطولة الدوري، وحين حقق إنجاز كرة اليد باركنا لمشرف اللعبة والقائمين عليها، وسنفعل ذلك طالما بقينا نشجع هذا النادي الجار، وأتمنى من الجميع أن يفهم موقفنا، ونتمنى أن تكون هناك مبادرات من أشقائنا لتعزيز روح المصالحة وزرعها في عقول وقلوب الجماهير.

 

القبلاوي: أنا أعتذر

قبل أن تصدر العقوبة بحقه، وفي لحظة حقيقة، وجه عثمان قبلاوي مدرب رجال الاتحاد رسالة اعتذار إلى إدارة وجماهير نادي الجلاء  عبر صفحته الشخصية قال فيها: (بكل صدق وشفافية، أنا أول المتفائلين  بعودة الجلاء إلى مستواه المعهود، وهو فأل حسن للسلة الحلبية، ويزيد من قوتها وقوة السلة السورية، إن لي أخوة وأصدقاء منهم، عشنا سوية في مدينة حلب، عانينا ما عانيناه معاً  من الحرب القذرة على بلدنا الحبيب، وكنا في صف واحد، طوال تلك السنوات، حتى بدأنا اليوم بإعادة الألق لمدينتا الغالية، و لرياضتنا الحلبية، إن ما بدر مني لم يكن بقصد الإساءة ، وإن كانت فيه إساءة، فهي غير متعمدة، و أنا أتقدم بالاعتذار لكل الإخوة في نادي الجلاء، لم نكن ولن نكون إلا أخوة وأبناء مدينة واحدة، و بلد واحد، وهذا الاعتذار ليس ردة فعل أو خوفاً من ردة فعل،  وليس له علاقة بالرياضة لا من قريب ولا من بعيد، ولكنه إحقاق للحق،  وتوضيح لكل من فهم الإساءة من كلامي، أما رياضياً فسيبقى ناديا الاتحاد والجلاء سوية أيقونة السلة السورية على مر التاريخ)

 

القبلاوي سأذهب للجلاء

وتلبية لدعوة الرياضية أكد عثمان قبلاوي أنه سيقوم بزيارة نادي الجلاء لكسر الحاجز الذي حصل، و قال للرياضية: أقدر عالياً الدور الكبير الذي قامت به إدارة الجلاء، وأقدر لها قبول اعتذاري، وتفهم الحالة التي كنت أمر بها.

وكانت الرياضية قد رتبت موعداً للقاء الدكتور أنطوان عتة رئيس نادي الجلاء بالمدرب عثمان قبلاوي، ولكن الموعد تعثر مع اتصال مفاجئ للدكتور عته من أحد المستشفيات الذي طلبه بحالة إسعاف ضرورية قبل الموعد بدقائق قليلة، ولولا هذه الحالة لكانت  الجلسة قد تمت مساء الخميس، ويتوقع أن تكون الجلسة قد تمت الجمعة أو اليوم السبت على أبعد تقدير، نظراً لتفهم الطرفين لضرورة اللقاء لوضع حد لكل الأحاديث، ولكل من يروج لتعميق الخلاف بين الناديين.

 

أمير: لا مصلحة لأحد بتأزيم الأمور

رياضية مباشر

كأس آسيا : السعودية ثالث المتأهلين العرب إلى الدور الثاني بعد الفوز على لبنان

السبت، ١٢ يناير، ٢٠١٩

المنتخب العراقي يضمن تأهله إلى الدور القادم بعد ثلاثية في شباك اليمن

السبت، ١٢ يناير، ٢٠١٩

كأس آسيا : الشمشون الكوري يتغلب على قيرغيزستان بهدف نظيف

الجمعة، ١١ يناير، ٢٠١٩

كأس آسيا : المنتخب الصيني يسحق منتخب الفيليبين بثلاثية نظيفة

الجمعة، ١١ يناير، ٢٠١٩

المنتخب الاوزبكي يبدأ مشواره الآسيوي بفوز صعب على نظيره العماني

الأربعاء، ٩ يناير، ٢٠١٩

سيميوني : تقنية الفيديو ستتحسن مع مرور الوقت وهي الأكثر عدلاً

الثلاثاء، ٨ يناير، ٢٠١٩

العراق يفوز على فيتنام في أولى مبارياته بالبطولة الآسيوية

الثلاثاء، ٨ يناير، ٢٠١٩

كأس آسيا : كوريا الجنوبية تفتتح أولى مبارياتها بفوز صعب على الفيلبين

الاثنين، ٧ يناير، ٢٠١٩

البريمرليغ : ارسنال يسحق فولهام باربعة أهداف مقابل هدف

الثلاثاء، ١ يناير، ٢٠١٩

البريمرليغ : فاردي يمنح الفوز لليستر سيتي على مضيفه ايفرتون

الثلاثاء، ١ يناير، ٢٠١٩

حمل نسختك من المجلة

استبيان رأي

بأي مركز تتوقع أن يكون ترتيب المنتخب ضمن مجموعتنا في كأس آسيا

الأول
الثاني
الثالث أو الرابع
الأول
1%
الثاني
2%
الثالث أو الرابع
3%

جميع الحقوق محفوظة - جريدة الرياضية 2018