كرتنا على أعتاب فترة انتخابية جديدة الشذوذ عن القانون الدولي يؤرقنا ويفتح أبواب المتاهات!

كرتنا على أعتاب فترة انتخابية جديدة الشذوذ عن القانون الدولي يؤرقنا ويفتح أبواب المتاهات! فوتبول سوريا

الاثنين، ١٣ مايو، ٢٠١٩


يامن الجاجة
منذ عدة سنوات وهناك شيء مؤكد يلاحظه الجميع على كرتنا وهو أنها خارج نطاق سيطرة الفيفا كما يعتقد مسؤولو رياضتنا الذين لا يعترفون باستقلالية اتحاد كرة القدم ويتم التعامل مع الحماية التي يوفرها الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) لاتحاد اللعبة الشعبية الأولى على أنها نقمة على هذا الاتحاد وذلك وفق الرؤية والآلية التي يتصرف من خلالها المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام بغض النظر عن هوية من يرأسه ولكن للإنصاف وكيلا نظلم الآخرين فإن المكتب التنفيذي الحالي برئاسة اللواء موفق جمعة هو الأكثر تدخلاً في عمل مجالس إدارة اتحاد كرة القدم وهو فعلا يتعامل مع موضوع حماية الفيفا لاتحاد كرة القدم على أنه نقمة على هذا الاتحاد.

علاقة متوترة
علاقة الاتحاد الرياضي العام بقيادته الحالية مع اتحاد كرة القدم (بغض النظر عن هوية رئيسه) تتسم بكونها علاقة متوترة والسبب في ذلك هو الشعور السائد لدى كل من يرأس اتحاد اللعبة الشعبية الأولى بوجود جهة تسعى بكل الأشكال للتدخل في عمله والانتقاص من صلاحياته وهذه الجهة طبعاً هي الاتحاد الرياضي العام الذي يعتقد أنه قادر على فعل أي شيء بحق اتحاد الكرة دون أن تكون لذلك أي تبعات قانونية على كرتنا وهنا تبرز المشكلة في آلية تفكير من يقود رياضتنا باعتباره يعتقد أن عدم التدخل في عمل اتحاد الكرة انتقاصا من سلطاته وصلاحياته.

التهديد بالحل
عندما  تأخذ العلاقة شكلاً متوتراً إلى حد بعيد كما هي حال العلاقة بين المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي واتحاد الكرة يكون التخلص من هذه الاتحادات هو الحل الأمثل بالنسبة للقائمين على رياضتنا وبالتالي نكون دائماً على موعد مع مشاهد توضح الرغبة في التخلص من أي اتحاد لا يروق لقاطني مكاتب المنظمة الرياضية الأم في البرامكة، أما طرق حل الاتحاد فهي كثيرة جداً وكلها تلتف على القانون بشكل أو بآخر كرمى عدم الخضوع لمساءلة الاتحاد الدولي لكرة القدم وكذلك الاتحاد الآسيوي للعبة. 

آليات الحل
هناك عدة آليات بات الاتحاد الرياضي يتبعها بهدف تحقيق غايته المتمثلة بحل اتحاد الكرة حال لم يكن على وفاق مع رئيس هذا الاتحاد منها مثلاً إجبار رئيس اتحاد الكرة على الاستقالة لأنه في حال استقالته سيعتبر الاتحاد منحلاً ومنها أيضاً دفع الأعضاء للاستقالة بشكل تدريجي دون تعيين بدائل عنهم حتى يصبح عدد الأعضاء المستقيلين هو خمسة وعندها يصبح الاتحاد منحلاً أيضاً وهناك أيضاً الطريقة التي تعتمد على الخدعة والمكيدة للوصول إلى حل الاتحاد كما حصل مع اتحاد الكرة السابق برئاسة الأستاذ صلاح رمضان الذي تمت إقالته بحجة توقيع اتفاقية مشبوهة مع الاتحاد القطري لكرة القدم قبل أن يكتشف كثيرون فيما بعد أنها كانت لمصلحة كرتنا.

على شفا التجميد دولياً
طبعاً عندما تتم مطالبة رئيس اتحاد كروي بالاستقالة دون أن يستجيب أي رئيس اتحاد لهذا الطلب وحتى في حال الاستجابة تكون كرتنا على شفا التجميد من الاتحادين الدولي والقاري للعبة لأن الفيفا يمنع أي تدخل في عمل الاتحادات الوطنية  وبالتأكيد فإن دفع رئيس أي اتحاد نحو الاستقالة هو تدخل صارخ وفاضح تبقى كرتنا نتيجته على شفا التجميد فقط بسبب حماقة البعض وارتكابه أخطاء لا تعير أي بال لمصلحة كرتنا الوطنية.

للتذكير
تعالوا نستذكر ما عاشته كرتنا من حالات توتر نتيجة أحداث مشابهة فعندما تمت مطالبة رئيس الاتحاد الأسبق الأستاذ فاروق سرية بالاستقالة دون أن يستجيب الرجل لذلك عاشت كرتنا مرحلة من التعب والترقب والحذر خوفاً من تساؤلات الاتحادين الآسيوي والدولي ولجان التحقيق التي يمكن أن يرسلوها وذات الأمر كان قد حدث سابقاً مع اتحاد الدكتور أحمد الجبان (الذي تم حل اتحاده) وأخيراً مع اتحاد الأستاذ صلاح رمضان حيث عاشت كرتنا فترة حذر وترقب خوفاً من لجان الاتحاد الدولي وكذلك من إمكانية تجميد النشاط والمشاركات الخارجية لكرتنا وكل هذه الأحداث تشهدها كرة القدم السورية نتيجة شذوذها عن القانون الدولي فيما يخص تدخل الاتحاد الرياضي بعمل اتحاد اللعبة.

لم يتغير شيء !
اليوم مع تبقي ثلاثة أشهر فقط في فترة اتحاد فادي الدباس تقول المؤشرات إن الاتحاد الرياضي سيستمر بالتدخل في مسار انتخابات اتحاد كرة القدم وهذه المؤشرات وهذا الواقع الذي تعيشه كرتنا وعدم وجود ما يشي بأن الأمور ستترك لمسارها الطبيعي هو السبب الجوهري الذي يدفعنا للحديث عن شذوذ كرتنا عن الفيفا نتيجة العقلية التي تحكم عمل القائمين على رياضتنا.

مجموعة مخالفات
كذلك فإن مجموعة المخالفات التي يرتكبها اتحاد الكرة نفسه والتي يمكن أن تؤدي لعقوبات وتجميد من الاتحاد الدولي، كذلك فإن هذه المخالفات تؤكد أن اتحاد كرة القدم الحالي خارج المنظومة العالمية ولن ندخل في تفاصيل مخالفات تحديد هوية الصاعدين والهابطين في دوري المحترفين ودوري الشباب لنؤيد دقة ما نذهب إليه ولكن من الممكن أن نأتي على مخالفات أخرى قام اتحاد اللعبة الشعبية الأولى بارتكابها لعل أبرزها التعدي على صلاحيات المؤتمر العام للعبة والتجرؤ على مخالفة مقرراته رغم أن المؤتمر العام هو أعلى سلطة في كرة القدم السورية ولا يحق لأي جهة التعدي على صلاحياته بما في ذلك الاتحاد الرياضي العام ولكن اتحاد الدباس يعتبر نفسه فوق أي قانون وهذه صورة من صور شذوذ كرتنا عن القانون.

شأن داخلي
طبعاً مسألة تجاوز الصلاحيات والتعدي على ما يقرره المؤتمر العام للعبة شأن داخلي لا يؤيد فكرة الشذوذ عن المنظومة العالمية فيما  يتعلق بمنع تدخل أي جهة في عمل الاتحادات الوطنية عبر حماية الفيفا لهذه الاتحادات ولكنها توضح مدى الدعم الذي يتلقاه اتحاد الدباس إلى الحد الذي يسمح فيه مسؤولو رياضتنا بمخالفة الأنظمة والقوانين دون حسيب أو رقيب أو أي مساءلة.

عقلية الخروج عن النص
لكن بما أن البعض في الاتحاد الرياضي هم من يقفون خلف شذوذ كرتنا عن النظام العالمي فمن الطبيعي أن يغض هؤلاء الطرف عن مخالفات اتحاد كرة القدم وتعديه على مقررات المؤتمر العام لأن عقلية البعض في المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي هي ذاتها التي يمتلكها من يجثو على صدر كرتنا وهي عقلية الخروج عن النص وعدم الامتثال لما يقوله القانون محلياً ودولياً وهذا ما تؤكده الوقائع والأحداث التي لا يمكن عدها في هذه الوقفة.

حالة واحدة
حتى اللحظة هناك حالة واحدة يضطر فيها مسؤولو رياضتنا وكرتنا للامتثال للقانون الدولي ومقررات الفيفا وذلك عندما يتعلق الأمر بسحب مبالغ من أموال كرتنا المجمدة لدى الاتحاد الآسيوي وكذلك الاتحاد الدولي للعبة وهذه هي الجزئية الوحيدة التي لا يستطيع قادة رياضتنا وكرتنا تجاوزها والالتفاف حولها علماً بأن أحد أسباب عدم تحويل هذه المبالغ لحساب كرتنا هو مطالبة الاتحاد الدولي بتعهد يضمن عدم وجود أي جهة ستستفيد من هذه الأموال إلا اتحاد كرة القدم حصراً، وهذه المعلومة كان قد كشفها رئيس اتحاد الكرة السابق الأستاذ صلاح رمضان قبل أن تتم الإطاحة باتحاده.

باختصار
كل ما نسعى ونتمنى تحقيقه (والأمر ليس بأيدينا للأسف) هو أن تخرج كرتنا عن سياق الشذوذ في التعامل مع الاتحاد الدولي لكرة القدم بعد أن أجبرها الاتحاد الرياضي العام على التماهي مع هذا الواقع ذلك أننا مللنا حالة القلق والتوتر والخوف من التجميد بعد أن عشنا هذه الحالة في أكثر من مناسبة وما ننتظره ونطالب به هو ترك مسار انتخابات اتحاد الكرة المقبلة دون أي تدخل مباشر أو تأثير غير مباشر وعلى مسؤولي رياضتنا وكرتنا أن يفهموا ما معناه أن كرتنا ليست فوق القانون الدولي وهي في غنى عن الدخول بأي متاهات.
 

أخبار ذات صلة

لجنة تسيير جديدة لتشرين

الاثنين، ٢٤ يونيو، ٢٠١٩

رياضية مباشر

كأس آسيا : السعودية ثالث المتأهلين العرب إلى الدور الثاني بعد الفوز على لبنان

السبت، ١٢ يناير، ٢٠١٩

المنتخب العراقي يضمن تأهله إلى الدور القادم بعد ثلاثية في شباك اليمن

السبت، ١٢ يناير، ٢٠١٩

كأس آسيا : الشمشون الكوري يتغلب على قيرغيزستان بهدف نظيف

الجمعة، ١١ يناير، ٢٠١٩

كأس آسيا : المنتخب الصيني يسحق منتخب الفيليبين بثلاثية نظيفة

الجمعة، ١١ يناير، ٢٠١٩

المنتخب الاوزبكي يبدأ مشواره الآسيوي بفوز صعب على نظيره العماني

الأربعاء، ٩ يناير، ٢٠١٩

سيميوني : تقنية الفيديو ستتحسن مع مرور الوقت وهي الأكثر عدلاً

الثلاثاء، ٨ يناير، ٢٠١٩

العراق يفوز على فيتنام في أولى مبارياته بالبطولة الآسيوية

الثلاثاء، ٨ يناير، ٢٠١٩

كأس آسيا : كوريا الجنوبية تفتتح أولى مبارياتها بفوز صعب على الفيلبين

الاثنين، ٧ يناير، ٢٠١٩

البريمرليغ : ارسنال يسحق فولهام باربعة أهداف مقابل هدف

الثلاثاء، ١ يناير، ٢٠١٩

البريمرليغ : فاردي يمنح الفوز لليستر سيتي على مضيفه ايفرتون

الثلاثاء، ١ يناير، ٢٠١٩

حمل نسختك من المجلة

استبيان رأي

بأي مركز تتوقع أن يكون ترتيب المنتخب ضمن مجموعتنا في كأس آسيا

الأول
الثاني
الثالث أو الرابع
الأول
1%
الثاني
2%
الثالث أو الرابع
3%

جميع الحقوق محفوظة - جريدة الرياضية 2018